منتدى علمي عام وشامل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الخصائص الفيزيائية للمياه
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:59 am من طرف احمد محمود يوسف

» الخصائص الكيميائية للمياه
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:57 am من طرف احمد محمود يوسف

» الخصائص الكيميائية للماء
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:54 am من طرف احمد محمود يوسف

» احترف الدوس dos شرح الدوس الوافي والكافي من منتديات مملكة العلوم
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 10:09 am من طرف مشحونة غرور

» شرح طريقة توصيل الاكس بوكس بالكمبيوتر Xbox 360 ((مملكة العلوم ))
الثلاثاء يناير 27, 2009 8:29 am من طرف المدير

» هذا رابط اعلاني للمسابقة
الجمعة يونيو 27, 2008 1:36 am من طرف الكاتب

» يعرض في هذا القسم
الجمعة يونيو 27, 2008 1:35 am من طرف الكاتب

» اعلان عن افتتاح معرض للصور في منتدياتنا منتديات مملكة العلوم
الجمعة يونيو 27, 2008 12:59 am من طرف الكاتب

» رموز لعبة جي تي اي gta كلها
الخميس يونيو 26, 2008 7:11 am من طرف الكاتب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 الخصائص الكيميائية للماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد محمود يوسف



ذكر
عدد الرسائل : 3
العمر : 19
الموقع : عمان
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 23/10/2012

مُساهمةموضوع: الخصائص الكيميائية للماء   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 10:54 am

المقدمه : تعتبر البيئة البحرية مأوى للعديد من النباتات والحيوانات والتى إستطاعت ان تتفاعل وتتلاءم مع المميزات الخاصة للبحار. بصفة عامة فالمميزات العامة لهذه الكائنات والانواع المتعددة للحياة البحرية ماهى إلا عبارة عن المحصل الناتج للخواص البحرية المتعددةوتأثيراتها المختلفة.
البيئة البحرية المتغيرة :
النظام الشمسى والذى يحتوى على كوكب الأرض يعتقد أنه تكون منذ حوالى 4.5 بليون سنه ماضيه. صغر الحجوم والقلة العددية للاحافير واشكال الحياه تسببت فى عدم توفرإلا القليل من المعلومات البدائية للكائنات والتي كانت متواجدة على الأرض قبل 600 مليون سنة سابقة. بالرغم من عدم معرفة الا القليل عن طريقة حياتهم الا أنه يظهرأن لهم صراع كبير فيما بينهم على الصفات والخواص الفيزيائية المحيطة بهم.
الاكسجين كما نعلم ينتج بزياده مستمره عن طريق النباتات الميكروسكوبية والقادرة على التمثيل الضوئي. الاكسجين الذي كان موجود منذ 600 مليون سنة تواجد بتركيزات تصل الى حوالى 1% من التركيز المتواجد به في وقتنا الحاضر. عندما ازدادت نسبة تواجد الاكسجين واصبح بنسب معقولة تغير مسرى الحياة من الأنواع اللاهوائيه الى الأنواع الهوائية. استخدام نظريات إستعمال الطاقة إستطاعت أن توجد أنواع التحور والتطور في الحياة. فمنذ 500 مليون سنة معظم انواع الحياة النباتية والحيوانية في البحار قد تواجدت مثل الديدان، الاسفنجات، الشعاب المرجانية وكذلك التواجد للنباتات والحيوانات الارضية. لكن تواجد هذه الحياة في البحر لم يكن ليتواجد إلا بعد ان تواجد الغطاء الخاص من الاشعة الفوق بنفسجية الخطرة عن طريق ماء البحر
زياده نسبه الاكسجين في الغلاف الجوي ادى الى تحويل البعض الى عنصر الاوزون O3 والذي له القدره على امتصاص معظم الاشعة الفوق بنفسجية والآتية من الشمس ويمنع وصولها الى سطح الارض. تركيزات الاكسجين عند 400 سنة قدرت بوصولها لنسبة 10 % من نسبه تواجدها في الوقت الحاضر
بعد فصل الأوزون لهذه الكميات الكبيره من الأشعه الفوق- بنفسجية، سمح لعدد قليل من الأحياء لتتتازل عن ملاجئها البحريه وتستعمر أجزاء من الأرض. لم تلاحظ هذه الظاهره الا فى الوقت القريب من الزياده فى المنتجات الصناعيه لإستعمال المكيفات الهوائيه والثلاجات والتى تسببت فى نقصان طبقة الأوزون الواقية
في اوائل هذا القرن اقترح الفريد ويجنر ان المحيطات ربما تغيرت بطرق اخرى فعن طريق الصاق الجزء من الخريطه للقاره الافريقيه وقاره امريكا الجنوبيه فقد استنتج ان الكتل القارية الحالية قد ظهرت بعد تقسيم القارة الاساسية Pangaea.
ظلت هذه النظرية تحت منظار الشك حتى الستينات عندما ظهرت بعض الدلائل والبراهين التي تؤكد نظرية ويجنر، مثل نظرية Continental drift. فى عام 1977 ظهر اكتشاف جديد من الغواصه البحريه Alvin مجتمعات حيوانيه بحريه مرتبطه بثقوب المياه الحاره فى قيعان البحار. هذه الثقوب هى جزء لا يتجزأ من نظام سلاسل الجبال والمرتفعات البحرية.
بحار العالم

البحر يغطي حوالي 70% من مساحة الكرة الارضية بمتوسط عمق حوالى 3700م وهذا ربما يعني أن هناك كميات هائلة من الماء ولكن بمقارنة ذلك بقطر الكرة الارضية والذي يصل الى 13250 كم فهذا يعني بأن البحار ماهي الا طبقة مائيه رقيقية تغطي القشرة الارضية.
بحار العالم مقسمة الى أربعة أقسام رئيسية وهي المحيطات (الأطلنطي، الباسيفيكي، الهندي، القطبي) وعن طريق النظر الى كوكب الأرض من القارة القطبية الجنوبية يلاحظ أن البحار ماهي الا بينة متصلة
القارة القطبية محاطة بدائرة القطب الجنوبى والذي يتصل بثلاثة روافد مائية كبيرة تتصل شمالاً بالمحيطات الاطلنطي والهندي والباسيفيكي وهذه المحيطات لاتنفصل عن بعضها البعض الا بالقارات. البحار والمحيطات الاخرى الصغيرة مثل المحيط الآركتيكي Arctic Ocean والبحر الابيض المتوسط Mediterranean Sea يظهران من أطراف المحيطات الكبيرة. الاتصالات مابين قيعان المحيطات الكبيرة تسمح بتبادل الكتل المائية البحرية والكائنات البحرية. هو الشكل المألوف عادة لإظهار الكره الأرضية. ولكن الملاحظ أن هذا الشكل لايركز على الإتصالات الجنوبيه المكثفه للمحيطات كما فى المنظر السابق. المنظر الحالى يعتبر هام للبيئه البحريه وذلك لما تلقاه البيئات المجاوره للخط الفاصل للكره الأرضيه من إهتمام بالغ (الإستوائيه والمعتدله).
خط الاستواء Equator هو خط فيزيائي وهمـى يفصل نصف الكرة الشمالي عن الجنوبي بكتله المائيه ومجتمعاته الحياتيه الختلفه.كما يلاحظ في فالانحناء الخارجي في سطح الارض يجعل المناطق القريبة من خط الاستواء تستقبل طاقة ضوئية أكثر من مثيلاتها من أقطاب الارض وهذا يتسبب فيما يسمى بالتدرج الحرارى. هذا التدرج الحراري الناتج من المناطق الاستوائية الى القطبية يتسبب في تكوين النظام الطقسي والتحرك المائي وكذلك يتسبب في تقسيم المناطق الى Temperate Tropical , ...الخ
تحرك المياه السطحية للمحيطات يظهر او يصور التماثل في نصف الكرة الشمالي والجنوبي للمحيطات الباسيفيكي والاطلنطي لذا فان هذا التشابه النصف كروي يدل دلالة واضحة على الاهمية الطبيعية لمنطقة خط الاستواء.
ان توزيع القارات والبحار على سطح الكرة الارضية لا يتبع لأي نظام متشابه فحوالي ثلثي اليابسة موجود في النصف الشمالي من الارض بينما 80% من النصف الجنوبي مغطى بالماء. المحيط الباسيفيكي يكون حوالي نصف مساحة مجموع بحار العالم والجدول التالي والذي يوضح بعض خصائص أكبر البحار والمحيطات في العالم.

أكبر عمق للبحار يصل الى حوالي 11022 م ولكن معظم قيعان البحار تقع ما بين 3000 - 6000 م في العمق . وبأخذ قطاع عرضي في أي محيط تتواجد لدينا المناطق التالية كما يظهر في
الرصيف القاري Continental ,,,,f وهو عبارة عن امتداد قاري ولكنه مغطى بالماء ولايعتبر منطقة أو ميزة بحرية اذا قل منسوب الماء فيه بمقدار 5% من متوسط العمق . عرض هذه المنطقة يتراوح من صفر في ميامي "فلوريدا" الى أكثر من 800كم في منطقة شمال سيبيريا من المحيط المتجمد الشمالي
منطقة الرصيف القاري تكون حوالي 8% من مساحة سطح البحار والمحيطات ولكن هذا يعتبر حوالي 6/1 مساحة اليابسة على الارض . معظم الرفوف القارية تنحدر انحدارا سهلا في اتجاه البحر . في نهاية الرف القارى يوجد ما يسمى بالانكسار القاري ,,,,f Break عادة مايظهر على عمق 120-200 م أسفل هذا الجزء فان القاع ينحدر بشدة ليكون مايسمى بالانحدار القاري Continental Slope هذا الجزء يعتبر الحد مابين الكتلة الفارية وقيعان البحار وعادة ماينحدر ليصل العمق الى حوالي 3000 - 4000 م . جزء كبير من قيعان المناطق تتواجد بجوار أعماق البحار وتظهر على أعماق تتراوح مابين 3000 5000 م.
بعد هذه المنطقة تتواجد مناطق تسمى سلسلة الجبال المحيطة والمرتفعات Oceanic Ridge and Rise Systems وأفضل مثال على ذلك هي المناطق الموجودة في منتصف المحيط الاطلنطي و الباسيفيكي. هذه المناطق عبارة عن مناطق محرشفة طولية وتكون سلاسل جبال تحت مائية تحيط بالكرة الارضية. المرتفعات الكبيرة من هذه الجبال عادة ماترتفع أعلى من سطح الماء لتكون الجزر مثل Iceland و جزر Ascension Island في المحيط الاطلنطي.
إمتدادا لهذه المنطقة تتواجد منطقة أقل ارتفاعا من السابقة وتسمى الهضاب القاعية Abyssal Hills. في نهاية منطقة الهضاب القاعيةتظهر مناطق الخنادق البحرية Trenches تعتبر الخنادق صفة مميزة لأراضي المحيطات وعادة ماتتواجد على عمق أكبر من 6000 م يعتبر المحيط الباسيفيكي من أشهر المحيطات في احتوائه على هذه المناطق وتتواجد به أعمق خمسة مناطق. أعمق خندق معروف حتى الان هو خندق ماريانا ويقع على الجزء الغربي من المحيط الباسيفيكي ويصل عمقه حوالي 11022 م . هذه الخنادق البحرية تمثل أو تحوي على 2 % من مساحة قيعان المحيطات . وتتميز هذه المناطق بدرجات حرارتها وضغوطها والتي تفرضها على الكائنات الموجودة بها

معظم الجزر والجبال البحرية تكونت من فعل البراكين. الجزرعبارة عن التأثيرات البركانية والتي تظهر أعلى من سطح الماء بينما الجبال البحرية هي التي لاترى أعلى من سطح الماء . معظم هاتان الظاهرتان تتواجدان في المحيط الباسيفيكي . الجزر الموجودة في مناطق Tropical عادة ما تكون مغطاة بأجزاء من الشعاب المرجانية Coral Reef .

مـاء البحر والصفــات الممـيزة : Sea Water and its properties ماء البحر عباره عن الناتج المتجمع لملايين السنين من جراء اذابة الماء للصخور، التربه، الكائنات والجو. حوالي 3.5 % من ماء البحريحتوي على مواد مذابه من هذه المصادر وبقية الحجم 96.5 % عباره عن ماء عذب. ويمكن تقسيم المواد الطبيعيه والموجوده في ماء البحر الى ثلاثه اجزاء:
مواد غير عضوية:
وعادة ماتطلق على الاملاح ومنها الاملاح والاملاح المغذيه والهامه لنمو النباتات.
الاملاح المغذيه عديده في البحار وتسمى احيانا بالمخصبات في البحار ومن انواعها واهمها النيترات ,النترات ,السيليكات ,الفوسفات والامونيا. هذه الاملاح المغذيه تستخدم عاده في عمليات التمثيل الضوئي للنباتات التي تعيش بالقرب من السطح ويصدروا او يتم انتاجهم الى الماء من الاعماق عن طريق تكسير الفضلات البكتيريه والحيوانيه المنتجه او عن طريق الصرف الأرضى .هذه الخطوات (التمثيل الضوئى) تقلل من تركيزات هذه الاملاح في المياه السطحيه وبالتالي فانها تتواجد بكثره في المناطق العميقه .
اذا ماء البحر عباره عن محلول كيميائي متكامل للحياه لانه يحتوي على كل العناصر الكيميائيه الضروريه لنمو وصيانه الاغشيه النباتيه والحيوانيه. الماغنيسيوم، الكالسيوم، البيكربونات، والسليكا تعتبر مكونات ضروريه للاجزاء الصلبه للحيوانات البحريه . النترات ، الفوسفات تعتبر ضروريه للنباتات لعمليه تخليق مواد عضوية.
هناك تشابه كبير بين المكونات الكيميائيه لماء البحر وتلك الموجوده في اجساد النباتات والحيوانات البحريه. معظم الايونات الموجوده في الجدول السابق تعتبر مركبات هامه في اجساد كل الكائنات .التوزيعات الراسيه للاملاح المغذيه تتناسب عكسيا مع التوزيعات الراسيه للاوكسجين والاملاح المغذيه يعطي صوره للتعاكس البيولوجي الذي يؤثر على نسب تواجدها في مياه البحر. الاوكسجين عاده ما ينتج في الطبقات القريبه من السطح عن طريق النباتات ويستغل بالحيوانات على العكس من الاملاح المغذيه والتي تستخدم او تستغل بالقرب من السطح عن طريق النباتات وتنتج او تطلق عن طريق الحيوانات في كل الاعماق

غازات ذائبة: ذوبانية الغازات في المياه البحرية تتأثر كليا بدرجات الحرارة. الذوبانية تكون عالية في درجات الحرارة المنخفضة ولكن ذوبانية الغازات الجوية في الماء ثابتة. النيتروجين، ثاني أكسيد الكربون والأكسجين هم أكثر الغازات تواجدا في البحر.
النيتروجين N2 بالمقارنة يعتبر غــاز ثابت بمعنى أنه لايتأثر أو لا يتدخل في الخطوات الأولية لمعظم الكائنات . على العكس فان ثاني أكسيد الكربون والأكسجين يدخلان في النشاطات البنائية. تستخدم النباتات الخضراء ثاني أكسيد الكربون والأكسجين والماء في وجود الضوء لانتاج مواد عضوية ذات طاقات عالية مثل السكريات ويطلق الأكسجين وتسمى هذه العملية بالتمثيل الضوئي
خطوات التنفس للنباتات والحيوانات تعاكس خطوات التمثيل الضوئي وذلك لاطلاق الطاقة المستخدمة والمتكونة في المواد العضوية في غذاء الكائنات وبالعكس فان الأكسجين يستخدم في التنفس وينتج ثاني أكسيد الكربون .ثاني أكسيد الكربون يتواجد بكثرة في معظم المناطق البحرية بنسب تساعد على نمو الكائنات البحرية.

ماء البحر له القدرة على استيعاب كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون. تواجد ايون الهيدروجين في الماء يتحكم في نوعية الماء (حمضي أو قاعدي).

الأكسجين في الحالة O2 ضروري لحياة معظم الكائنات ما عدا بعض الحياة اللاهوائية. قلة وكثرة تواجد الأكسجين في ماء البحر يؤثر تأثيراً قوياً على تواجد وتوزيع الحياء البحرية.
مواد عضوية:وهى عاده ماتصدر عن طريق الكائنات الحيه الى ماء البحر. المواد العضويه الذائبه في ماء البحر تحتوي على دهون زيوت نشويات فيتامينات احماض امينيه بروتينات وبعض المواد الاخرى. هذه المواد أعتبرت ولفترة طويله انها مصدر غذائىهام للبكتريا والعديد من الكائنات الأخرى. إضافة الى ذلك فقد أثبتت الأبحاث الحديثه أن بعض المركبات العضويه الأخرى وخاصة المنتجه مثل مادة DDT ومواد الهيدروكربون الكلورينيه والمتجمعه فى ماء البحر لها تأثيرات مدمره على بعض أشكال الحياه البحريه.

إن العديد من الصفات المميزة لمياه البحار تعتبر قاطعة وهامة لبقاء والحياة ومصممة خصيصا لقاطني البحار. الماء يزيد من عملية الطفو لبعض الكائنات ويساعد الاجسام الاخرى على السباحة. ولذا فان الكائنات البحرية لاتحتاج الى تركيبات هيكلية ثقيلة، ولذلك فإن معظم الكائنات البحرية تحتوي من 80 - 90 % من أحجامها على ماء . ولذلك فان الماء يعتبر الوسط الهام للتفاعلات الكيميائية التي تحتاجها الكائنات للحياة، والنباتات والحيوانات البحرية تعتبر متممة أو مكملة للبيئة البحرية المتكاملة ومن الصفات المعروفة:
¨ اللزوجة والشد(التوتر) السطحي
¨ العلاقة بين الحرارة والكثافة
هذه الخاصية تعتبر ميزة خاصة لقاطني البحار لانه لو ازدادت كثافة المادة الصلبة من الماء "الثلج" مع نقصان درجة الحرارة فان الثلج يهبط الى الاعماق في البحار والبحيرات مما يسبب ظروف قاسية لكائنات القاع في فصل الشتاء.


¨ الإعتدال الحراري : تنتقل الحرارة في البحر من مكان الى آخر رئيسيا عن طريق الخلط وثانويا عن طريق الانتقال الجزئي للحرارة. الحرارة تمتص ببطء بالماء في الاوقات الحارة وتفقد تدريجياً في الفصول الباردة. هذه الميزة تعطي تأثيرالاعتدال الحراري في البيئة البحرية بمعنى أن التأثير الحراري على الكائنات البحرية يكون بطىء وسهل لحياة أفضل. تتوقف الحياة او لا تستطيع ان تعمل في درجات حرارة اعلى من درجه غليان الماء او تحت درجات التجمد وذلك للتأثيرعلى التركيبات الخلوية. ولكن بين هاتين الدرجتين العليا والدنيا فان الحياه تتواجد وتتكاثر تحت تباين كبير في درجات الحرارة.
هاتين الدرجتين العليا والدنيا فان الحياه تتواجد وتتكاثر تحت تباين كبير في درجات الحرارة.
بعض البكتريا والمصاحبه للفتحات القاعيه الحراريهDeep-sea hydrothermal vents تستطيع العيش تحت درجات حراره تصل الى 50 م . القليل من حيوانات المياه العميقه، حيوان البنجوين، بعض الطيور والثديات متكيفه للمعيشه تحت تأثير درجات الحراره المنخفضه (أقل من صفر مo ) كما في المناطق القطبية. لكن معظم الحياة البحرية تفضل المعيشه في درجات حراره بين صفر - 30 مo . توزيع أنواع الحياه البحريه تتناسب مع التغيرات الجغرافية لدرجات حراره مياه البحر. التدرج الحراري من خط الاستواء Equator الاقطاب الارضية (Poles) إستطاع ان يكون بعض التقسيمات (الشرقية-غربية) للمناطق الطقسية في العالم


العلاقات بين الملوحه , الحراره والكثافه:

كثافة ماء البحر عبارة عن العلاقة بين الملوحه والحرارة وتعرف بانها نسبه الكتله للماده الى حجمها . الكثافه تزداد مع نقصان درجات الحراره او مع زياده الملوحه . تحت الظروف العاديه فان اختلاف درجات حراره ماء البحر له تاثير بالغ على الكثافه وذلك لان قيم اختلافات درجات حراره ماء البحر (-2 : 30 م ) اعظم من اختلاف درجات الملوحة للمياه المفتوحة .
بملاحظه التوزيع الراسي لدرجات الحراره،الملوحه والكثافه يتبين ان اعلى كثافة للماء تتواجد في القاع وبما ان الخطوات الفيزيائية التي تكونت بها هذه المياه ذات الكثافة العالية هي مميزات سطحيه فقط مثل البخر evaporation ،التجمد freezing والتبريد cooling عليه فالمياه القاعيه يجب ان تكون قد هبطت من السطح. هنالك صفه مميزه في كل البحار وتسمى بالثيرموكلاين Thermocline وهو عباره عن المنطقة التحت سطحية والتي تتميز بانخفاض شديد في درجات الحرارة وكذلك تغير كبير في الكثافة. هذه الاختلافات الكبيرة في الكثافة بين الطبقات العلويه والسفليه يؤدي الى فصل المحيطات الى طبقتين متميزتين
طبقة رقيقة ومخلوطة جيدا اعلى الثيرموكلاين وتمتد الى اعلى الطبقه البارده الغليظه . المنطقه التي يتواجد فيها الثيرموكلاين تؤدي الى منع تبادل الغازات والاملاح الغذائيه واحيانا بعض الكائنات بين الطبقتين .
يعتبر الثيرموكلاين صفه فصليه في مناطق temperateوالمناطق القطبيه polar . فخلال اشهر الشتاء فان المياه السطحيه تبرد لدرجات تماثل درجات حراره المياه القاعيه مما يساعد على اختفاء منطقه الثيرموكلاين وبالتالي فيسمح بالخلط بين الطبقات العلويه والقاعيه.

حركة المياه البحرية

ان مياه المحيطات في حركه مستمره ممايتسبب في انتاج مايشبه المحلول المتجانس لحياه الكائنات. هذه الحركه تسرع في عمليه الخلط ومراحل الانتشار للماء تتسبب في تقليل الاختلافات في صفات الملوحه والحراره. التحركات المائيه في البحار والمحيطات تخدم او تساعد ايضا في انتشار الكائنات الطافيه والسباحه باطوارهم المختلفة. المخلفات السامه تحمل ايضا بينما الغذاء، الاملاح المغذيه والعناصر الضروريه يكثر تواجدها.
التيارات السطحيه Surface Currents
ان هذه الامواج "التحركات المائيه" العظيمه الحجوم تؤثر بالتاكيد على توزيعات الكائنات البحريه ومعدل انتقال الحراره من المناطق الحاره الى المناطق القطبية.
الاماكن القارية (اليايسه) تمنع من تواصل الامواج في الاتجاه الشرق غربي مما يتسبب في تجميع المياه على جانب واحد مثلا سطح الماء في المحيط الهادى (Equatorial Trap) أعلىعلى الجهة الغربية منه في الجهة الشرقية. والعكس صحيح في المناطق المتوسطه الارتفاع الجزء الشرقي اعلى من الغربي. اذا المياه تتجه في المناطق التي تجمعت فيها المياه الى المناطق التي انخفضت فيها المياه
حركة المد والجزر Tides

مدى وصول حركه المد والجزر على الشواطىء يعرف ويحدد منطقه خاصه للحياه البحريه وتسمى Intertidal Zero. في هذه المنطقه فان الماء ، الارض والهواء يلعبوا مجتمعين دورا هاما ليؤسسوا الصفات الفيزيائيه المعقده للكائنات سواء النباتيه او الحيوانيه والتي تعيش في هذه المنطقه والتي يجب ان تتكيف لها.

تحركات المياه العموديه

تحركات المياه العموديه تنتج عن طريق عمليات الصعود والهبوط. ماء البحر يهبط اذا زادت كثافته مما يتسبب عادة في هبوط مياه ذات محتوى اوكسجين عالي الى اعماق البحار والمحيطات. المناطق التي تمارس فيها عمليات هبوط الماء هي المناطق الشماليه ذات درجات الحرارة المنخفضة والكثافات العاليه والوقت المتوقع لهبوط الماء في المحيط الاطلنطي واعادة صعوده الى السطح في نصف الكره الجنوبي حوالي الف سنه. بينما نفس النظام في المحيط الباسفيكي ربما يحتاج الى 10 الاف سنه .
صعود الكتل المائيه تتسبب عن طريق عمليات مختلفه وعاده مايطلق على نظام الصعود Upwelling. ولكن بالرغم من اختلاف اسباب وطرق الصعود الا انهم يشتركو في صفات معينه وهي صعود مياه من الاعماق ( غنيه بالاملاح المغذيه الى السطح ). التواجد المتواصل لهذه الاملاح المغذيه والهامه للنباتات يتسبب في انتاجيه عاليه لمناطقUpwelling . لذلك فان الكثير من مناطق الصيد العالميه تتمركز في هذه المناطق.

التقسيمات البيئية البحرية
إن حجم وتعقيدات البيئه البحريه تجعل من الصعوبه وضع نظام مناسب. لذا يظهر عدد كبير من نظم التقسيم للبيئه البحريه كل منها يخدم إهتمامات خاصه. النظام المطروح هنا عباره عن مقترح لنظام متفق عليه عالميا ومقدم من العالم Hedgpeth.
المصطلحات المستخدمه فى مصممه لمناطق بحريه معينه ويجب عدم الخلط بينها وبين أسماء المجتمعات البحريه القاطنه لهذه المناطق. الحدود مابين هذه المناطق معرفه على أساس الصفات الفيزيائيه مثل درجات الحراره, عمق المياه وكمية الضوء المستقبله.
إن حدود منطقة الرذاذ ومناطق المد والجزر تعين بالتغيرات المديه لمستوى الماء على طول الساحل. منطقة الرذاذ والمد والجزر والرف القارى الداخلى تقع فى المنطقه المضائة photic -zone حيث كمية الضوء تسمح لنمو النباتات. بقية المناطق تقع فى المناطق المعتمة aphotic zone حيث غياب وقلة الضوء لايسمح لنمو النباتات. عمق الطبقه المضيئه مختلف ويعتمد على الظروف التى تؤثر على معدل إختراق الضوء للطبقات المائيه. عليه فالمنطقه المضيئه تمتد لأعماق كبيره فى مناطق المياه المداريه tropical الصافيه بعكس المياه الشاطئيه الكثيرة الضباب فى المناطق المعتدله. متوسط عمق الطبقه المضيئه يقع مابين 50-100 م فى العمق.
القسم القاعى benthic division يطلق على الملتصقه بقاع البحر. أما الجزء من الرف القارى والذى يقع خلال الطبقه المعتمه فيسمى الرف القارى الخارجى. منطقة bathyal تعادل منطقة الإنحدار القارى وتمتد الى منطقة القاع المنبسط abyssal plains حيث تتراوح الأعماق مابين 3000-6000 م. الحد العلوى لهذه المنطقه يعرف بالمنطقه التى لاتصل درجة حرارتها أعلى من 4 م0 . منطقة hadal هى منطقه القيعان التى تقع تحت 6000 م فى العمق وتحتوى عادة على مناطق الخنادق.
الجزء الإقيانوسى pelagic يحتوى على بقبة الكتل المائيه الأخرى للأسباب الحاليه فيقترح فصل المنطقه البلاجيه الى جزئين المنطقه البلاجيه الشاطئيه neritic province ويحتوى على الماء المغطى للرف القارى والبلاجيه المحيطيه oceanic province ومياهه تغطى القيعان البحريه. كل من هذين القسمين من البيئة البحرية يقطن بمجموعات خاصة بحرية نباتية او حيوانية.


المكونات الكيميائية لماء البحر

المكونات الكيميائية لماء البحر : ماء البحر سائل يحتوي على كل الأجسام الكيميائية الموجودة على سطح الكرة الارضية ومياه البحر يعنتر ذات كثافة جد عالية نتيجة للاملاح الكثيرة المذابة فيه مقارنة مع المياه المقطرة والمعذبة ويتكون ماء البحر من شوارد و ايونات بكميات متفاوتة فنجد في 1 كلغ ماء البحر :

الكلور :18.97غ الصوديوم : 10.55 غ

السولفات :2.64 غ المغنيزيوم : 1.27 غ

البيكاربونات : 0.13غ الكالسيوم : 0.4001غ

البرومير : 0.0646 غ البوتاسيوم : 0.38 غ

الفلورير : 0.0013 غ السترونيوم : 0.013 غ

البورات : 0.0260 غ


وإذا بخرنا 1 كلغ ماء البحر على درجة حرارة تعادل 480 درجة مئوية نجد قيمة مايزن حوالي 34 غرام ملح ولذالك فمتوسط ملوحة ماء البحر هو 34 بالألف ولكن نسبة هذا الملح تختلف من مكان الى اخرى ومن فصل الى اخر ، وكذالك نتيجة للعوامل البيولوجيا التي تؤثر على نسبة الفوسفات والنثرات.

* ماء البحر يحتوي على المعادن الثمينة كالذهب والراديوم ويكفي 1 متر مكعب من ماء البحر لتوجد 0.006 ملغ من الذهب..


م.ن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخصائص الكيميائية للماء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العلوم :: منتدى العلم والعلماء-
انتقل الى: